بعدما اعتقد الناس فى كوريا الجنوبية أن الحياة ستعود لطبيعتها، أعلنت المتاحف وصالات العرض في العاصمة الكورية الجنوبية سيول، غلق أبوابها مرة أخرى للحفاظ على الصحة العامة وسط ما يبدو أنه موجة جديدة من عدوى الإصابة بفيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

وقد تم الإشادة بكوريا الجنوبية لاستجابتها المثالية للوباء، الذي سمح لها ببدء إعادة فتح بشكل مسؤول قبل أسابيع من أي دولة أخرى في العالم، ولكن مثلما تم تخفيف المرحلة الأخيرة من القيود في 6 مايو، عانت البلاد من انتكاسة، إذ سجلت كوريا الجنوبية يوم أول أمس الأربعاء أكبر عدد من الإصابات الجديدة بـ COVID-19 التي شهدتها في الأسابيع السبعة الماضية.

وردا على ذلك، أعاد المسئولون تنفيذ إجراءات الإغلاق في منطقة العاصمة سيول، حيث توجد 67 من أصل 79 حالة جديدة تم الإبلاغ عنها، وفقا لصحيفة الغارديان. كما تم حث الشركات على الالتزام بجداول العمل المرنة.

وبحسب موقع “أرت نت نيوز” سيتم إغلاق المتاحف والمعارض الفنية، إلى جانب الحدائق والمسارح والأماكن العامة الأخرى، اعتبارًا من يوم الجمعة، 29 مايو، لمدة أسبوعين، وفقًا لوزير الصحة بارك نيونج هو، حيث صرح لوكالة فرانس برس قائلا: “لقد قررنا تعزيز جميع إجراءات الحجر الصحي في منطقة العاصمة لمدة اسبوعين من الغد الى 14 يونيو”، كما تم إغلاق الحانات والنوادي الليلية وأماكن الترفيه الأخرى – التي تم تحديدها على أنها ناقلات رئيسية للارتفاع.

بعد الإعلان، قام متحف سيول للفنون بتحديث موقعه على الويب بسرعة، مشيرًا إلى أنه “مغلق مؤقتًا من أجل سلامة المواطنين ومنع انتشار مرض COVID-19“، تشمل المرافق المغلقة الأخرى في العاصمة الغنية بالثقافة متحف سيول للفنون (Seosomun-dong)؛ متحف نام سيول للفنون؛ متحف بوك سيول للفنون؛ سيما بنكر، مستودع سيما متحف بايك نام جون التذكاري؛ وSeMA Nanji Residency. يقدم Leeum، متحف Samsung للفنون، للزوار جولة واقع افتراضي بينما لا يزال مغلقًا.



المصدر:اليوم السابع

By admin