“تعلمت من عمر الشريف الكثير من الأشياء، واليوم وأنا أحمل جائزة باسمه، أفتقد صوته في أذني”، بهذه الكلمات عبّر الممثل الفرنسي من أصل مغربي سعيد تغماوي عن سعادته بتسلمه جائزة تحمل اسم الفنان العالمي عمر الشريف، وذلك خلال حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة مساء الجمعة.

تسلّم “تغماوي” جائزة عمر الشريف، من الفنان خالد النبوي، الذي وصفه بأنه فنان عالمي متعدد المواهب “ممثل وكاتب سيناريو وملاكم، أول سيناريو شارك في كتابته حصل على جائزة الإخراج في مهرجان كان، وإتقانه عدة لغات جعله أيقونة في السينما الفرنسية والأمريكية والمغربية”.

ورد سعيد تغماوي على كلمات “النبوي” التي حملت قدرًا كبيرًا من المحبة والاعتزاز بالجائزة التي تحمل اسم الفنان العالمي عمر الشريف، بقوله “أنا ولدت في باريس، وعندما أصبحت ممثلًا لم يكن هناك الكثيرون يهتمون بذلك، كان لدي أدوار غير جيدة، ولم أستطع تغيير الهوية حين ذلك، كانت والدتي تعشق عمر الشريف وكذلك أبي، ويحبون جورج كلوني أيضًا، ويشاهدون الأفلام المصرية، وكل النجوم المصريين العظماء”.

وأضاف “تغماوي” في كلمته، “كبرت ولم أكن أفهم كل تلك الأشياء لأنها كانت معقدة، فبدأت دراسة الصورة وفهمها، وعمر الشريف لم يكن ممثلاً بل كان أملاً، فكان المصير وكان القدر، والقدر دائمًا مكتوب، وكنت في افتتان وإعجاب بهذا الرجل، فكان يعطيني الأمل، كان شخصية عظيمة للشعوب العربية، ولم أكن أتوقع أن أحلم وأعمل معه في يوم من الأيام”.

وتابع: عملت معه في أحد الأفلام، وتعلمّت منه الكثير من الأشياء، واليوم وأنا أحمل جائزة باسمه، أفتقد صوته في أذني، أنا فخور بتلك الجائزة في بلده مصر التي دعاني إليها في يوم من الأيام”.

حياة الفنان العالمي سعيد تغماوي كانت مليئة بالتحديات، فقد كان والده يعمل ماسحًا للأحذية، وفي نفس الوقت محبًا لعالم السينما ومشاهدة الأفلام خصوصًا المصرية، ومن ثم اكتسب الصغير من أبيه عشق السينما، وحسب تصريحات سابقة لـ”تغماوي” رأى والده فيه أنه سيصبح يومًا نجمًا مشهورًا، وذلك خلال إحدى زياراتهم لموطنهم الأصلي المغرب.

وسعيد تغماوي ممثل فرنسي من أصل مغربي ولد في فيلبينت، سين سان دوني، من أبوين مغربيين، ترك المدرسة في سن مبكرة، وأصبح ملاكمًا، واحتل المرتبة الثانية في فئته العمرية في الملاكمة بفرنسا.

بدأ “تغماوي” حياته المهنية في فيلم (La Haine) عام 1995 مع المخرج والممثل ماثيو كاسوفيتز، ومن أهم أعماله، (The Infiltrator) عام 2016، (My Brother the Devil) عام 2012، (Stranded) عام 2010، (Vantage Point) عام 2008 وحاصل على جائزة سيزارالجائزة الأهم في فرنسا.

وعلى هامش فعاليات مهرجان الجونة السينمائي في دورته الرابعة والذي انطلق أمس، ويستمر حتى نهاية شهر أكتوبر الجاري، أقيمت اليوم ندوة للفنان العالمي سعيد تغماوي، أكد خلالها أن إقامة مهرجان الجونة في هذا التوقيت وفي ظل تداعيات فيروس كورونا، يُعد أمرًا استثنائيًا لأن المهرجانات في العالم شبه متوقفة ومغلقة بسبب “كورونا”.



المصدر : elwatannews

By admin