نظم المجلس الثقافى البريطانى، ندوة أون لاين تحت عنوان “العنف ضد المرأة ودور الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعى”، وذلك ضمن برنامج المجلس المجتمعى “بيئة جامعية آمنة للجميع” لمناهضة العنف ضد المرأة، بالتعاون مع جامعة القاهرة، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، ومشروع مواطنون فاعلون مؤسسة ثنك تانك.
 
وحضر الفعالية 50 مشارك ومشاركة، خاصة من طلبة جامعة القاهرة والعاملين بها، وكان لمداخلاتهم بالنقاش تأثيراً إيجابياً فى وضع تعريفات لأشكال العنف ضد المرأة بوسائل الإعلام وخاصة العنف اللفظى، كما تم نقاش ترسيخ صور نمطية وسلبية للمرأة، وممارسات العنف عبر وسائل التواصل الاجتماعى بأشكال ذكرها المشاركون.
 
148b2332-b549-44ac-8893-45b38f9991f9
 
وقد تم تنظيم الندوة فى ظل الظروف الاجتماعية الناجمة عن فيروس كوفيد – 19 والتى أدت إلى تزايد الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي، وانتشار العنف والإساءة الرقمية ضد النساء فى عدة صور، منها التحيز والتهديد المباشر وغير المباشر بالعنف الجسدى أو الجنسي؛ والإساءة التى تستهدف جانباً أو أكثر من جوانب هوية المرأة، والمضايقات المستهدفة؛ وانتهاكات الخصوصية مما يخلق مناخ عدائى ضد النساء علىوسائل التواصل الإجتماعي.
 
وجدير بالذكر أن التقديرات العالمية التى نشرتها منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن حوالى 1 من كل 3 نساء فى جميع أنحاء العالم قد تعرضن إما للعنف الجسدى و/ أو الجنسى فى حياتهن.
 
وقالت يسر جادو رئيس البرامج المجتمعية بالمجلس الثقافى البريطانى فى مصر “رغم الصعوبات التى يواجها المجتمع بوجه عام بما فيها المؤسسات المجتمعيةبسبب الجائحة  ستستمر حملات التوعية والتدريب بما لها من أهمية فى توفير مناخ فعال فى بناء قدرات الشباب والفتيات.
 
b32fad09-b1ea-4f2b-beb1-da2a01e806cb
 
وقد أدار الجلسات د. هويدا مصطفى، عميد كلية الإعلام ورئيس وحدة مناهضة العنف ضد المرأة والدكتورة أميرة تواضرس المدير التنفيذى للوحدة بجامعة القاهرة.
 
وقد عقب د. محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة عن أهمية دور الوحدة قائلاً “جامعة القاهرة لديها رسالة مجتمعية مهمة فى مكافحة العنف ضد المرأة لنشر قيم المساواة، والتوعية بأن التعليم الجامعى آمن للجميع، وذلك من خلال أنشطة وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالجامعة والتى يشارك بها الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعاملين. وتعمل الوحدة على توفير بيئة آمنة يحظى فيها الطلاب بجميع حقوقهم وواجباتهم، والعمل على نشر ثقافة الاحترام والمساواة، وخلق مجتمع أكاديمى خال من التمييز من خلال عمل الوحدة على تطبيق كل سياسات مناهضة العنف ضد المرأة والتدابير اللازمة لها، وتدريب كوادر مدربة وفعالة، ونشر الثقافة الداعمة لمكانة المرأة.
 
وجاءت خطة العمل فى ملف المرأة انطلاقًا من مباديء وثيقة الثقافة والتنوير التى أطلقناها فى عام 2017، وارتكزت الوثيقة على أنه “لاتمييز على أساس الجنس أو العرق أو الدين، أو أى نوع من أنواع التمييز”وتم تفعيل هذا المبدأ فى كل قطاعات الجامعة وتطبيقه بقوةواعتماد فلسفة جديدة للانصاف والمنافسة الحرة وتحقيق تكافؤ الفرص”.
 
وبالتزامن تستمر “وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بالجامعة” فى أنشطتها التى تستهدف منح الطلبة وخريجى جامعة القاهرة، والذى يتجاوز عددهم الـ300 ألف طالب وطالبة، الدعم والمعرفة المطلوبين ليصبحوا قادرين نفسياً وبدنياً على تجنب ومنع كافة أشكال العنف ضد المرأة، سواء فى الواقع أو على وسائل التواصل الاجتماعى المختلفة والإنترنت، بما يحقق فى النهاية هدف الجامعة فى خلق مجتمع آمن للمرأة وخالى من العنف.
 



المصدر:اليوم السابع

By admin