يفتتح صندوق الأمم المتحدة للسكان، وبالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة ومؤسسة اتجاه الدورة الثالثة من مهرجان “نواه” للفنون المجتمعية، مع فريق “زاد” للفنون، بدعم من من الاتحاد الأوربي، والوكالة الايطالية للتعاون الإنمائي.

 

ويستمر المهرجان في الفترة من ٢١ نوفمبر إلى ٦ ديسمبر ٢٠٢٠ وذلك بقاعة المؤتمرات بمركز التعليم المدني بالزمالك، كما سيتم عرضه على صفحات التواصل الاجتماعي التابعة لصندوق الأمم المتحدة للسكان واتجاه.

 

يتم تنظيم الدورة الثالثة للمهرجان ضمن مشروع رفع الوعي بقضايا السكان ومشروع الشئون الانسانية للسيدات والفتيات من اللاجئين والمجتمع المستضيف التابع لصندوق الأمم المتحدة للسكان بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة ومؤسسة اتجاه.

 

برنامج التوعية بالاساليب الترفيهية و الفنون و التي تشمل الموسيقى و المسرح التفاعلي هو إحدى الأنشطة التي تنفذها وزارة الشباب والرياضة ومؤسسة “اتجاه” بهدف رفع الوعي بقضية العنف القائم على النوع الاجتماعي، وقضايا تخص تنظيم الأسرة ومفهوم الاسرة الصغيرة والممارسات الضارة ضد الفتيات والذي يتم تنفيذه في محافظات مصر المختلفة بأندية السكان بمراكز الشباب.

 

وتسخيرًا لقوى المسرح التفاعلي لتغيير الأعراف الاجتماعية وبدعم من الاتحاد الأوروبي و الوكالة الايطالية للتعاون الإنمائي وصندوق الأمم المتحدة للسكان، استفادت مجموعة من المتطوعين من أندية السكان و المساحات الآمنة في مختلف

المحافظات من القيود التي فرضتها جائحة كوفيد-١٩ وأطلقوا العنان لإبداعهم.

بمساعدة فريق زاد للفنون، طور المتطوعون نصوصًا مسرحية جديدة من خلال ورش عبر الإنترنت لزيادة وعي أفراد مجتمعهم بقضايا مختلفة بما في ذلك ختان الإناث وتنظيم الأسرة ومفهوم حجم الأسرة الصغير و العنف القائم على النوع الاجتماعي.

 

تعمل أندية السكان داخل مراكز الشباب المختلفة في جميع أنحاء البلاد كمركز للتوعية يستضيف أنشطة توعية مختلفة حول القضايا السكانية وتأثيرها على الشباب باستخدام أدوات مختلفة. كما يدير صندوق الأمم المتحدة للسكان ١٤ مساحة آمنة للنساء والفتيات في سبع محافظات مختلفة. ويتم استضافتها مع شركاء منفذين مثل هيئة كير الدولية ومؤسسة اتجاه وداخل مراكز الشباب التابعة لوزارة الشباب والرياضة، بدعم من جهات مختلفة تشمل الاتحاد الاوروبي، الوكالة الايطالية للتعاون والتنمية، سفارة كندا بمصر، سفارة النرويج بمصر..

 

و تصميم المساحات الآمنة للنساء والفتيات من اللاجئين والمجتمعات المستضيفة للوصول إلى خدمات الاستجابة للعنف القائم على النوع الاجتماعي – بما في ذلك الخدمات النفسية والاجتماعية والقانونية والإحالة إلى الخدمات الصحية. فهي

مكان يمكنهم فيه أيضًا التواصل الاجتماعي وإعادة بناء شبكاتهم الاجتماعية، والاندماج مع أقرانهم المصريين، وتلقي الدعم الاجتماعي، واكتساب مهارات مختلفة.

تم تأسيس ١٣فريق مسرحي بالمساحلت الأمنة وأندية السكان ب١٣ محافظة تضم أعضاء جميعهم من الهواة، و من مختلف الأعمار، من الجنسين.

 

يساهم المسرح المجتمعي في نشر الوعي بتلك القضايا المجتمعية المختلفة في محاولة لمناقشة الحلول وإثارة التساؤل وتعزيز ثقافة الحوار، حيث يعطي المسرح المجتمعي لأفراد المجتمع أصحاب القضية أنفسهم من أعضاء الفرق  الفرصة لكتابة وتطوير نصوص مسرحية وسرد قصصهم ودعم القدرة على التعبير عنها عن طريق الفنون المسرحية المتنوعة، من كتابة وتمثيل وغناء وتعبير حركي وفنون الأداء المختلفة وديكور إلى آخره.

 

ويأتي مهرجان “نواة” للفنون المجتمعية  أيضا  لنشر الوعي وتسليط الضوء على الدور الرئيسي الذي يلعبه المسرح المجتمعي والفنون بشكل عام في التنمية ومدى الأثر الذى تفعله ممارسة وإنتاج الفنون في التغيير الثقافى، ولفت نظر المجتمع  إلى أهمية توظيف المسرح و الفنون بشكل عام كأداه للتوعية بمختلف القضايا، وطرح رؤية مجموعات الشباب المشاركين كمتطوعين للمساهمة في مواجهة التحديات والمشكلات داخل مجتماعتهم.

 

سيقدم المهرجان 13 عرض مسرحي بالإضافة إلى العروض الغنائة. جميع العروض المسرحية و الأغانية التي سيتم تقديمها نتاج ورش  عمل للخروج بمجموعة إسكتشات درامية مسرحية وأغنيات من واقع حياة المشاركين واهتماماتهم ومشكلاتهم. وقد قام المتدربين بالعمل على كتابة وتمثيل تلك المشاهد وإخراجها، وقامو بتنفيذ ديكوراتها وإكسسواراتها  وموسيقاتها وملابسها بأبسط الطرق وبحلول مبتكرة مكنتهم من التعبير والتشارك الفعال.



المصدر: alwafd news

By admin