تحتفل الإعلامية منى الشاذلي، بالذكرى الـ60 لتأسيس فرقة رضا، خلال حلقة اليوم، ببرنامج “معكم منى الشاذلي”، المذاع على فضائية “CBC”.

واستذكر الدكتور محمد الجداوي، من الجيل الأول لفرقة رضا للفنون الشعبية، ذكرياته مع الفرقة، قائلا: إنه كان يعرف مؤسس الفرقة محمود رضا من خلال نادي القاهرة، إذ كان “رضا” يمارس رياضة  الجمباز، بينما هو يمارس الغطس، وكان النادي يقيم دائما حفلات رقص يومي السبت والأحد.

وأضاف خلال لقاءه بالبرنامج: “كنت غاوي رقص من صغري، كان على أيامنا السامبا والرومبا، وكنت برقص في الحفلات دي، فمحمود شافني وقالي عندي مدرسة باليه، تعالى عندي، فروحت وحصل بالفعل، وبعد كدة قالي إنه هيكون فرقة رضا وكنت من أول الناس”.

وتابع: “أنا خريج صيدلة وخريج طب، الاتنين، بعد الصيدلة عملت طب مناطق حارة، في الزمن بتاعنا زمان كانت الرياضة مهمة جدا في المدارس، وكان الفن مهم جدا، والدراسة بردو عشان الأهل يبقوا مبسوطين، فكان من الطبيعي كله مع بعضه”.  

وأوضح أن معظم أعضاء الفرقة، كانوا شباب في الجامعة، أي أولاد عائلات، ما رفعت شأن الفرقة للرقص الفلكلوري، إضافة لعبقرية محمد رضا لأن الرقصات أجريت بطريقة صحيحة، “اللي بيتفرج على الرقصة الصعيدي يحس إنها صعيدية وحضرها للمسرح من غير ما يفقد مصريتها”.

وأشار إلى أن أكبر تكريم للفرقة من وجهة نظره، عندما سافروا لألمانيا كطلبة وسافروا لمدينة بون ونجاحهم في إقامة حفلة في أكبر مسرح بالمدينة وحضر السفير المصري، والذي كان صديق شخصي للرئيس الراحل جمال عبدالناصر وعندما شاهد العرض “اتبهر” وبالتالي تواصل مع الرئيس الراحل لأن تمثل الفرقة مصر ومن هنا انطلقت الفرقة وسافرت ليوغسلافيا بالأمر وتمثيل الحكومة”.



المصدر : elwatannews

By admin