فى محاولة للمساعدة فى التخفيف من انتشار فيروس كورونا التاجى بين أجهزة إنفاذ القانون، طورت شركة فورد الأمريكية للسيارات برمجيات جديدة مصممة خصيصا لسيارات الشرطة يمكنها تعقيمها من خلال رفع درجات الحرارة بداخلها لتشبه الفرن لمدة 15 دقيقة، لتصل إلى 133 درجة فهرنهايت .

ووفقا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، تم تصميم البرنامج لتحفيز المحركات لتوليد الحرارة ومن ثم تشغيل مراوح السيارة، كما يراقب البرنامج درجات الحرارة الداخلية للتأكد من أن السيارة لا تزال ساخنة لفترة كافية بما يكفى لقتل أى تركيزات للفيروس داخلها طوال الوقت.

وفقًا للشركة، تم تصميم فترة التسخين الممتدة لقتل الفيروس داخل المركبات بنسبة 99 بالمئة، لكن أوضحت الشركة أن النظام ليس بديلاً لإجراءات السلامة الأخرى، بل يهدف إلى تكميلها.

وقال هاو تاى تانج، رئيس قسم تطوير المنتجات والمشتريات فى فورد: ” هم أول المستجيبين على الخطوط الأمامية الذين يحموننا جميعًا، لذا فهم معرضون للفيروس وهم فى حاجة ماسة إلى تدابير وقائية، ونظرنا إلى ما يوجد فى ترسانتنا وكيف يمكننا التقدم للمساعدة، وفى هذه الحالة، قمنا بتحويل أنظمة نقل الحركة والتحكم فى الحرارة فى السيارة إلى معادل الفيروسات “.

وفقًا لفورد، عملت الشركة مع جامعة ولاية أوهايو لتحديد درجة الحرارة والوقت المطلوب للمساعدة فى تقليل انتشار فيروس COVID-19.

وقال جيف جاهنيس وجيسى كويك ، مشرفو المختبرات فى قسم علم الأحياء الدقيقة بجامعة ولاية أوهايو فى بيان: “تشير دراساتنا مع شركة Ford Motor Company إلى أن تعريض الفيروسات التاجية لدرجات حرارة 56 درجة مئوية، أو 132.8 درجة فهرنهايت ، لمدة 15 دقيقة يقلل من التركيز الفيروسى بأكثر من 99 فى المئة على الأسطح الداخلية والمواد المستخدمة داخل مركبات الشرطة”.

ونظرًا لأن تقنية فورد تعتمد على البرامج، فهى جاهزة حاليًا للنشر فى أى من سيارات الشرطة المعترضة التى تم تصنيعها بين 2013 و 2019.

وأكدت فورد أنها أجرت بالفعل تجارب مع مركبات مملوكة لإدارة شرطة مدينة نيويورك وقسم شرطة لوس أنجلوس وغيرها.

 



المصدر:اليوم السابع

By admin