تعمل القوات الفرنسية على ضم 6 غواصات جديدة إلى الأسطول الفرنسي، حيث ستكون في الخدمة طوال العقود القادمة، والتي اعتبر البعض أنها “ستغير قواعد اللعبة”، بالنسبة للبحرية الفرنسية.

وبحسب صحيفة “navalnews”، فإن الغواصات الهجومية الجديدة ستشكل طليعة البحرية الفرنسية للعقود القادمة، حيث تم تطويرها ضمن برنامج “Barracuda”.

وتنضم الغواصات الجديدة التي تحمل اسم “Suffren” إلى الأسطول رسميا في العام المقبل، واعتبرت الصحيفة أن هذه الغواصات ستوفر “قفزة هائلة” في القدرة القتالية.

وتم تزويد الغواصات الجديدة بمجموعة واسعة من الأسلحة، حيث ستحمل طوربيدات من الوزن الثقيل من طراز “أف 21” المضادة للغواصات والسفن.

ويمكن لهذا السلاح الذي يعمل بالطاقة الكهربائية أن يستخدم بطاريات الليثيوم القابلة لإعادة الشحن لاستخدامها كطلقات تدريبة، أو بطاريات أكسيد الفضة المصنوعة من الألمنيوم لمرة واحدة للطلقات المخصصة للحرب.

بالإضافة إلى ذلك، تم تزويد الغواصة بصاروخ كروز البحري (NCM)، وهذا يعادل بشكل عام صاروخ كروز للهجوم الأرضي توماهوك (LACM).

ويوفر هذا الصاروخ للغواصة قدرة قتالية وهجومية عالية، حيث يمكنه الوصول إلى عمق أرض العدو، و هي قدرة تمتلكها القليل من القوات البحرية الأخرى.

ونوهت الصحيفة بأن الغواصات من الممكن أن تزود بمركبات غوص غير مأهولة، بحجم طوربيد، والتي ستوفر قدرة عالية على التجسس والاستخبارات والمراقبة.

(embed)https://www.youtube.com/watch?v=nYM_Otm-CYM(/embed)



المصدر: akhbarelyom

By admin