أزاح مجموعة من العلماء الستار عن سر جديد يرتبط بإمكانية تحرك الجبال من موقعها بمياه الأمطار.

وبحسب دراسة جديدة لعلماء من جامعة بريستول البريطانية فإن الأمطار يمكنها إزاحة الجبال عن طريق امتصاص الصخور من الأرض.

وبحسب ما نقلته “سبوتنيك” عن العلماء، فإن هذا الاكتشاف سيساعد في التنبؤ بنتائج الاحتباس الحراري والتغيرات في المناطق الجبلية التي يقطنها حوالي 720 مليون شخص.

الدكتور  بايرون آدامز قائد الفريق العلمي للدراسة أكد بدوره أن هطول الأمطار الغزيرة يشكل أرضا مرتفعة، والتي بدورها تؤدي إلى تآكل التلال في نفس الوقت.

ولجأ آدامز مع زملائه من جامعتي أريزونا ولويزيانا إلى استخدام “ساعة فضائية” لتحديد معدل جرف الصخور بواسطة المسطحات المائية، وذلك في جبال الهيمالايا في مملكة بوتان ونيبال، وفق مجلة “phys” العلمية.

وتبين أنه عندما تصل الأمطار إلى الأرض تؤدي إلى تحرك الرمال بمساعدة الأنهار وتضرب المنحدرات، الأمر الذي يؤدي إلى تآكل التربة، وبالتالي إزاحة الجبال ولو كانت بقيمة ضئيلة جدا، ولكن مع مرور الوقت تصبح المسافة كبيرة.



المصدر: akhbarelyom

By admin