ابتكر فريق من الباحثين بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا في الولايات المتحدة تقنية جديدة لاستخراج مياه صالحة للشرب من الهواء مباشرة في المناطق الجافة بواسطة أنظمة توليد الطاقة الشمسية.

وأكد فريق البحث أن الاعتماد سيكون على الحرارة سواء كانت من الشمس أو من أي مصدر آخر.

وأفادت الدورية العلمية «جول» بأن التقنية الجديدة تعتمد على مادة ذات قدرة على امتصاص الرطوبة من الهواء تحمل اسم «زيولايت»، وهي مصنوعة من مركب كيميائي يحمل اسم حديد ألمنيوم الفوسفات. 
وتتوافر هذه المادة على نطاق واسع، ويمكن استخدامها لاستخراج المياه من الهواء في درجات الحرارة العادية وتحت أشعة الشمس.

وتعتمد فكرة النظام الجديد على استخراج المياه من الهواء من خلال مرحلتين، حيث يتم في المرحلة الأولى تجميع الحرارة الناتجة عن توليد الطاقة الشمسية بواسطة ألواح خاصة، واستغلالها في تسخين مادة الزيولايت مما يؤدي إلى تكثيف الرطوبة التي امتصتها هذه المادة من الهواء، ويمكن في هذه الحالة تجميع قطرات المياه التي تم تكثيفها على أسطح معينة من خلال المرحلة الثانية، ثم نقلها في أنابيب إلى خزانات تجميع.

وأكد فريق الدراسة أن المنظومة الجديدة يمكنها العمل في معدلات رطوبة لا تزيد على 20%، ولا تتطلب أي مصادر طاقة خارجية باستثناء الطاقة الشمسية أو أي مصدر بديل يؤدي إلى توليد كميات محدودة من الحرارة.

ونقل الموقع الإلكتروني «تيك إكسبلور» المتخصص في التكنولوجيا عن الباحثة إلينا لابوتين، المتخصصة في مجال الهندسة الميكانيكية بمعهد ماسوشتس للتكنولوجيا، أن حجم إنتاج المياه يبلغ 8.‏0 لتر لكل متر مربع، ومن الممكن رفع هذا المعدل من خلال تحسين كفاءة المنظومة أو استخدام مواد أخرى ذات قدرات أعلى على امتصاص المياه.
 



المصدر: akhbarelyom

By admin