حذر العلماء من عودة بعض الحرائق التي يطلق عليها حرائق “الزومبي” في الدائرة القطبية الشمالية بعد حدوث ربيع حار بشكل غير مسبوق، حيث تم التقاط الأكوام المشتعلة بواسطة الأقمار الصناعية التي تراقب الانبعاثات من المنطقة، ومن المتوقع أن تنتشر وتزيد في العدد مع تغير المواسم.
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، يأتي ذلك بعد انبعاثات تقدر بنحو 50 ميجا طن من ثاني أكسيد الكربون بسبب حرق التندرا في يونيو من العام الماضي، مما خلف المزيد من الغاز الضار في الغلاف الجوي.
 
أجرت خدمة كوبرنيكوس لرصد الغلاف الجوي (CAMS) بعض الملاحظات بعد مراقبة الغازات المنبعثة من الفضاء الخارجي، حيث قالت إنه تم تسجيل درجات حرارة أعلى من المتوسط في جرينلاند وشمال سيبيريا الساحلية في أبريل من هذا العام.
 
قال مارك بارينجتون، كبير العلماء وخبير الحياة البرية في نظام إدارة ضمان الكفاءة: “لقد رأينا مشاهدات الأقمار الصناعية للحرائق النشطة التي تشير إلى أن حرائق” الزومبي” ربما تعيد اشتعالها، ولكن لم يتم تأكيدها من خلال القياسات الأرضية، فيما كانت الملاحظات منتشرة في المناطق التي كانت تحترق في الصيف الماضي.
 
وأضاف بارينجتون، “إذا كان هذا هو الحال، فعندئذ في ظل ظروف بيئية معينة، قد نرى تأثيرًا تراكميًا لموسم النار العام الماضي في القطب الشمالي، والذي سيغذي الموسم القادم ويمكن أن يؤدي إلى حرائق كبيرة وحرائق طويلة المدى في نفس المنطقة مرة اخري”.
 
اشتعلت النيران في مناطق القطب الشمالي وسيبيريا وجرينلاند العام الماضي بعد أن أدت درجات الحرارة المرتفعة بشكل غير عادي إلى تأجيج الحرائق البرية.
 
حذر علماء المناخ من فقدان حوالي 100000 ملعب كرة قدم من الأراضى خلال الحرائق، حيث تشكل خطرًا كبيرًا لأنها يمكن أن تؤدي إلى ذوبان الجليد الدائم الذي يؤدي إلى إطلاق ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، وزعزعة استقرار الأنهار الجليدية وارتفاع مستوى سطح البحر، كما يمكن إطلاق غازات الميثان المحصورة في الجليد.



المصدر:اليوم السابع

By admin