01:04 م


الجمعة 29 مايو 2020

سان فرانسيسكو – (د ب أ):

أطلق إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا لصناعة السيارات الكهربائية، الشريحة الأولى من حزمة التعويضات التي تبلغ 55 مليار دولار، بحسب ما أعلنته الشركة في وقت متأخر أمس الخميس.

واختار الملياردير ورائد الأعمال ماسك، الذي لا يحصل على راتب من تيسلا، خطة من 12 شريحة في عام 2018، اعتمادا على ما تحققه الشركة من إنجازات.

وتم استيفاء أول شرطين للوصول إلى الشريحة الأولى في وقت سابق من شهر مايو الجاري عندما بلغ متوسط قيمة تيسلا في البورصة أكثر من 100 مليار دولار على مدار ستة أشهر.

واعترف مجلس إدارة تيسلا بالإنجاز أمس الخميس، وصدق على استكمال ثاني المتطلبات، وهو أن تحقق تيسلا 20 مليار دولار من الإيرادات.

وتسمح هذه الحالة من الرضا لماسك، البالغ من العمر 48 عامًا، بشراء أكثر من 6ر1 مليون سهم بسعر 02ر350 دولار لكل سهم. وأغلق سعر سهم تيسلا عند 81ر805 دولار أمس الخميس.

وفي حال تم بيع الأسهم بالقيمة الحالية، فإن هذه الأسهم يمكن أن تجني أرباحاً غير متوقعة تزيد قيمتها عن 775 مليون دولار.

ومع ذلك، يجب أن يحتفظ ماسك بالأسهم لمدة خمس سنوات، على الأقل.

ويعد هذا الإنجاز خطوة صغيرة ضمن خطة طموحة تهدف إلى زيادة القيمة السوقية لتيسلا إلى 650 مليار بنهاية العِقد الحالي.

وليس من الواضح ما إذا كان ماسك قد استخدم خيار شراء الأسهم حتى الأن.

وأفادت موقع “بيزنس إنسايدر” بأنه رغم اقتراب ثروة ماسك من 40 مليار دولار وفقاً لمؤشر “بلومبرج” لأصحاب المليارات، فإن معظم ثروته مرتبطة بالأسهم.

وقال مجلس إدارة شركة تيسلا إن “100 بالمئة من تعويضات السيد ماسك المستقبلية معرضة للخطر” بسبب أسهمه غير المكتسبة لدى الشركة.



المصدر: masrawy

By admin