الكومي مخترع روبوت تشخيص فيروس كورونا: هكذا يتلقى الطلبات ويقدم الدعم للجميع

الكومي مخترع روبوت تشخيص فيروس كورونا: هكذا يتلقى الطلبات ويقدم الدعم للجميع


من طنطا والغريبة وفي أكاديمية روبوتو حيث انطلق المهندس محمود الكومي المهندس روبرت كيرا 2 المتخصص في تشخيص المصابين بفيروس كورونا في مصر.

استقطب اسم الكومي اهتمام العديد من الصحف ووكالات الأنباء العالمية ، بما في ذلك وكالة رويترز وغيرها ، بسبب اختراعه الذي تم تنفيذه لأول مرة في مصر ، وهو كيرا 2 على شكل روبرت على شكل امرأة ويتميز بكونه امرأة. لون أبيض بالكامل وشاشة أمامية تعرض نتائج المسح للجميع أمامها مزودة بأجهزة استشعار متعددة ويمكنها إجراء تحليل (كوفيد -19).

وقال اليوم الكومي في خطاباته لـ “المسرة” إن فكرة التنفيذ خطرت له مع بداية جائحة كورونا مطلع العام الجاري ، قائلا: “كنت أفكر كيف قد نحتاج إلى مساعدة في العلاج والسيطرة”. الفيروس.”

ويتابع قائلاً: “آلية عمل روبرت متعددة الجوانب حيث يمكنه الكشف عن استخدام التدابير الاحترازية التي تتراوح بين ارتداء الكمامة ، والتباعد الاجتماعي ، وكذلك قياس درجات الحرارة من 4-5 أمتار ، وسوف ينبهك على الفور إذا لم يكن هناك أي من يجري اتخاذ تدابير سابقة. “

ويؤكد: “كيرا 2 هو روبرت يتحدث ويمكن وصفه بأنه مكرر للطبيب. يمكن التحكم فيه عن طريق نظامين ، نظام مستقل ، لأنه يعمل مثل الذكاء الاصطناعي في مجال الرؤية والحركة ، تمامًا كما يعمل تحت إشراف الطبيب. “

يكفي أن يمشي الإنسان أو يقف أمام الروبوت ليتم مسحه وإبلاغه بالصوت إذا كانت درجة حرارته طبيعية أو في حالة الاشتباه في وجود إفرازات كورونا ، ومجهز على الجانب الأيمن بحاجز مكتوب عليه الدخول محظور لأن الشخص المشتبه في إصابته لا يمكنه المرور.

هيكل “Kiry 2” ، وهو نسخة محسنة من “Kira 1” ، يتكون من أجزاء مجمعة مصنوعة بواسطة طابعة ثلاثية الأبعاد ، اخترعها مهندس مصري أيضًا ، من خلال العودة إلى آلية عملها في المستشفيات. ويقول الكومي: “يقوم بالعديد من الإجراءات ، أهمها القدرة على التعقيم أكثر من طريقة مثل البلازما والأشعة فوق البنفسجية”.

كيرا هو اختصار لكلمة الروبوتات الدولية المحوسبة والذكاء الاصطناعي والتي ترتبط بعالم روبرت والكمبيوتر.

ويؤكد الكومي أنه يمكن استخدام كيرا 2 في الأماكن المزدحمة مثل البنوك والمطارات والمحطات. يستطيع الروبوت معرفة عدد الأشخاص في المنطقة التي يتواجد فيها وينبهك على الفور إذا لم يتم استخدام التباعد الاجتماعي. كما يعمل على تطهير المكان الذي يتعرف فيه على شخص مصاب أو مشتبه به حيث أصيب بالعدوى من خلال التعرف على الوجه.

وأوضح الكومي أنه في حالة حدوث إصابة أو اشتباه في إصابة ، يقوم الروبوت بإطلاق إنذار ويبلغ الجهات المختصة ويمنع الأشخاص من دخوله.

ويؤكد أن المشروع أتى على شكل إنسان كنوع من الدعم النفسي والعصبي للضحايا والأشخاص المعزولين في فترة العزل الصحي ، ويختتم ببيان أن روبرت تم تسليمه إلى الدولة المصرية والقطاع الطبي. لعلاج حالات الإصابة بفيروس كورونا ، خاصة وأن هذا الإنجاز سيساعد بشكل كبير في الكشف السريع عن الحالات المصابة ومراقبتها.

وبلغ إجمالي عدد فيروسات كورونا المستجدة المسجلة في مصر حتى تاريخ اليوم الأربعاء 114107 حالة ، تم علاج 102201 منها و 6585 حالة وفاة.


.

المصدر almasryalyoum

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *