كشفت صحيفة “هآارتس” الإسرائيلية أن الحكومة الصينية سترسل محققين إلى إسرائيل للتحقيق فى وفاة سفيرها فى إسرائيل دو واى.

وبحسب تقرير “هآرتس” سيجرى الفريق الخاص “تحقيقًا مستقلًا” وسيرتب أيضًا ترتيبات لإعادة جثمان واى إلى الصين للدفن، وقال التقرير إن ممثلاً عن الأسرة سينضم إلى الفريق، لن يُطلب من الفريق دخول فترة الحجر الصحى والذى يبلغ 14 يومًا، وهو عادةً ما يتبع عند الوصول إلى إسرائيل، كإجراء احترازى ضد وباء كورونا.

وذكر بيان صادر عن بكين أن واى توفى فى منزله فى يوم الأحد بأسباب طبيعية على ما يبدو.

وأعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية صباح أمس الأحد العثور على دو واى 57 عاما ميتا فى منزله الرسمى فى بلدة هرتسليا الساحلية، وقالت وزارة الخارجية إن الشرطة كانت في الموقع.

ووفقًا لموقع يدعوت أحرنوت الإخبارى حاول المساعدون إيقاظ دو ووجدوه فى سريره، ولم يكن يتنفس. كان التقييم الأولى هو أنه أصيب بسكتة قلبية أثناء الليل.

وأفادت أخبار القناة 12 أنه لا توجد علامات خارجية على العنف على جسد السفير.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيانها إن المدير العام يوفال روتم تحدث مع نائب السفير داي يومينج وأعرب عن تعازيه، مضيفة أن الوزارة ستقدم أي مساعدة يمكنها.

وقالت الوزارة إن دو متزوج وله ابن واحد ، مضيفة أن أفراد عائلته لم يكونوا معه في إسرائيل.

وكان وصل إلى إسرائيل في 15 فبراير لتولى منصبه، وقضى أسبوعين على الفور فى الحجر الصحى بسبب لوائح فيروس كورونا، لم يتمكن من تقديم أوراق اعتماده للرئيس رؤوفين ريفلين شخصيا بسبب الوباء.

وقالت صحيفة “تايمز أوف إسرائيل” إن  دو المولود في مقاطعة شاندونج، دبلوماسيًا محترفًا خدم سابقًا في أوكرانيا.

ولم يصدر تعليق فوري من المسئولين الصينيين.

وجاءت وفاة السفير بعد يومين فقط من إدانته لتصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أثناء زيارته لإسرائيل، حيث استنكر الاستثمارات الصينية فى إسرائيل واتهم الصين بإخفاء معلومات حول تفشى الفيروس التاجى.



المصدر:اليوم السابع

By admin