واصل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجومه الحاد على المرشح للديمقراطي في الانتخابات الرئاسية لعام 2020 جو بايدن، واصفا إياه بالفاسد، مشيرا إلى أن بايدن متورط في ثاني أكبر فضيحة سياسية في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

ترامب عبر تويتر
ترامب عبر تويتر

 

وغرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر حسابه الرسمي على تويتر: “جو بايدن سياسي فاسد، والجميع يعرف ذلك. الآن لديك الدليل ربما لم يكن لديك من قبل على سياسي كبير. Laptop plus. هذه ثاني أكبر فضيحة سياسية في تاريخنا!“.

وأضاف: “يعد اللاب توب الخاص بهانتر بايدن كارثة بالنسبة لعائلة بايدن بأكملها، ولكن بشكل خاص لوالده جو. إنها الآن حقيقة مثبتة، ولا يمكن إنكارها ، أن كل هذه المعلومات هي صفقة حقيقية. وهذا يجعل من المستحيل على جو “50٪ أو 10٪” تولي منصب الرئيس!“.

وتابع في تغريدة أخرى: “فخور جدا من نيويورك بوست.. جريدة مسقط رأسى السابقة. لقد قالوا وأظهروا ما يعرفه الجميع عن سليبي جو بايدن. إنه سياسي فاسد”.

ترامب
ترامب

ووسط مزاعم تتعلق بعمل هانتر ابن جو بايدن في الخارج، سأل مراسل “سي بي إس نيوز” نائب الرئيس السابق عن رد على قصص “نيويورك بوست” حول تعاملات هانتر بايدن التجارية، ليلة الجمعة، ورد بايدن: “أعلم أنك ستطلب ذلك، ليس لدي رد، إنها حملة تشهير أخرى”، ثم أضاف نائب الرئيس السابق مهاجما المراسل: “هذه هي الأسئلة التى تطرحها دائمًا”.

وفى وقت سابق استعرض دونالد ترامب جونيور، ابن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، تقريرًا نشرته مجلة “nationalreview“، حول عقد استشارى وقعه هانتر بايدن، ابن المرشح الديمقراطى للانتخابات الرئاسية الأمريكية، مع أكبر شركة طاقة فى الصين، حيث نشر ترامب الابن، التقرير عبر حسابه الشخصى على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، معلقًا عليه بإيموجى لمبات إضاءة حمراء تشير للخطر، إضافة إلى إعادة كتابة عنوان التقرير الإعلامى.

ويقول التقرير: “أبرم هانتر بايدن عقدًا استشاريًا مع أكبر شركة طاقة خاصة فى الصين والتى كانت تكسبه فى البداية 10 ملايين دولار سنويًا “للاستشارات فقط”، وفقًا لرسائل البريد الإلكترونى المسربة، وفى سلسلة بريد إلكترونى من 2 أغسطس 2017، ناقش بايدن صفقة مع الرئيس السابق لشركة CEFC China Energy ، Ye Jianming“.

وقال هانتر بايدن إن Ye وافق على تغيير شروط عقد استشارات بايدن لمدة ثلاث سنوات مع CEFC، والذى وعد بايدن فى البداية بـ10 ملايين دولار سنويًا “للاستشارات وحدها”، لجعلها أكثر ديمومة وأكثر ربحًا، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك بوست، على الرغم من عدم تأكيد صحة رسائل بايدن الإلكترونية بشكل مستقل.

تضمنت الصفقة الجديدة 50% من الأسهم فى شركة قابضة أنشأها Ye بدلاً من 10 ملايين دولار نقدًا سنويًا تم التفاوض عليها مسبقًا، وكتب بايدن فى رسالة بريد إلكترونى واحدة: “غيّر رئيس مجلس الإدارة تلك الصفقة بعد أن كنا فى ميامى إلى ترتيب دائم ومربح أكثر بكثير لإنشاء شركة قابضة مملوكة بنسبة 50% مملوكة من قبلى و50% مملوكه له”.

فى نفس سلسلة البريد الإلكترونى، ناقش بايدن الصفقات مع CEFC التى قال إنها “مثيرة للاهتمام بالنسبة لى ولعائلتى، وتم إرسال بريد إلكترونى آخر إلى بايدن فى 13 مايو 2017 وكان عنوان الموضوع “التوقعات”، وحدد بايدن أنه “الرئيس / نائب الرئيس اعتمادًا على اتفاق مع CEFC“.

وبحسب ما ورد أفلست CEFC هذا العام، تم العثور على رسائل البريد الإلكترونى المسربة وبيانات أخرى على كمبيوتر محمول MacBook Pro تم تسليمه فى ورشة لإصلاح أجهزة الكمبيوتر فى ديلاوير فى أبريل من العام الماضى، وفقًا لمالك المتجر.

مكتب التحقيقات الفيدرالى استولى على الكمبيوتر المحمول، وقام صاحب المتجر بعمل نسخة من البيانات التى قدمها عمدة مدينة نيويورك السابق رودى جوليانى إلى الصحيفة، ويخضع هانتر بايدن أيضًا للتدقيق بسبب وضعه المربح فى مجلس إدارة شركة الغاز الطبيعى الأوكرانية Burisma.



المصدر:اليوم السابع

By admin