كشفت صحيفة جارديان البريطانية، عن صفقة قدمها وسطاء عن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لجوليان أسانج مؤسس ويكيليكس، صاحب أكبر فضيحة تسريب مستندات فى تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية. الصفقة التى تعود إلى ما يقرب من عام، كشفت تفاصيلها للمرة الأولي صحيفة جارديان البريطانية، تقضى باعتراف أسانج على من سرب له أسرار ومستندات الأمن القومي، مقابل العفو عنه.

وقالت الصحيفة، إن شخصيتان سياسيتان تمثلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرضا على جوليان أسانج صفقة مربحة للجانبين لتجنب تسليمه إلى الولايات المتحدة وإصدار لائحة اتهام.

وبموجب الصفقة المقترحة سيُعرض على مؤسس ويكيليكس العفو إذا كشف عمن سرب رسائل البريد الإلكتروني للحزب الديمقراطي إلى موقعه، من أجل المساعدة في توضيح الادعاءات التي قدمها قراصنة روس للمساعدة في انتخاب ترامب. في عام 2016.

ووفقًا لبيان فقد تم تقديم العرض من قبل عضو الكونجرس الجمهوري آنذاك دانا روهراباشر والمساعد لترامب تشارلز جونسون في اجتماع يوم 15 أغسطس 2017 في السفارة الإكوادورية في لندن في ذلك الوقت كان يخضع لتحقيق سري من قبل هيئة محلفين أمريكية كبرى.

وأضافت محامية أسانج: “كان الاقتراح الذي قدمه عضو الكونجرس روهراباشر هو أن يحدد السيد أسانج مصدر المنشورات الانتخابية لعام 2016 مقابل نوع من العفو أو الضمانات أو الاتفاق الذي من شأنه أن يفيد الرئيس ترامب سياسيًا ويمنع توجيه الاتهام والتسليم من جانب الولايات المتحدة”.

قال روهراباشر إنه جاء إلى لندن للتحدث إلى أسانج حول ما قد يكون ضروريًا لإخراجه  كما قال روبنسون ، وقدم له “موقفًا يربح فيه الجميع يسمح له بمغادرة السفارة ومتابعة حياته دون خوف من تسليمه للولايات المتحدة.

وأضاف المحامي أن أسانج لم يذكر مصدر رسائل البريد الإلكتروني.

في حين قدم الفريق القانوني لأسانج لأول مرة الادعاء في فبراير الذي يوضح بالتفصيل صفقة للعفو مقابل إنكار مصدر رسائل البريد الإلكتروني، فإن بيان روبنسون – الذي أقرته المحكمة كدليل – يقدم تفاصيل جوهرية عن الاجتماع.

بعد الادعاءات الأولية، قال متحدث باسم البيت الأبيض: “الرئيس بالكاد يعرف روهرابار غير أنه عضو سابق في الكونجرس. لم يتحدث إليه حول هذا الموضوع أو في أي موضوع تقريبًا. إنه تلفيق كامل وكذبة كاملة. ربما تكون هذه خدعة أخرى لا تنتهي وكذبة من اللجنة الوطنية الديمقراطية”.

يشير وصف روبنسون للعرض إلى أن ترامب كان مستعدًا للنظر في العفو عن أسانج مقابل الحصول على معلومات قبل عام تقريبًا من إصدار هيئة المحلفين الفيدرالية الكبرى لائحة اتهام ضد مؤسس ويكيليكس.



المصدر:اليوم السابع

By admin