احتفل تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مدير منظمة الصحة العالمية، باليوم العالمي لسلامة المرضى، والذي تحتفل به منظمة الأمم المتحدة هذا العام تحت عنوان “سلامةُ العاملين الصحيين: أولويةٌ لسلامة المرضى”، بتوجيه رسالة عبر حسابه بموقع “تويتر”، قائلا: ” مفتاح واحد للحفاظ على سلامة المرضى هو الحفاظ على سلامة عمال الصحة”.

مدير منظمة الصحة العالمية على تويتر
مدير منظمة الصحة العالمية على تويتر

 

وأضاف مدير منظمة الصحة العالمية، في رسالته: ” ذكرنا COVID19 بالدور الحيوي الذى يقوم به الأطقم الطبية ، في تخفيف المعاناة وإنقاذ الأرواح. نحن مدينون لهم بدين هائل لأنهم يخاطرون بحياتهم في أداء واجبهم”.

وتحتفل منظمة الأمم المتحدة 17 سبتمبر من كل عام، باليوم العالمي لسلامة المرضى، ويأتي احتفال هذا العام تحت عنوان “سلامةُ العاملين الصحيين: أولويةٌ لسلامة المرضى”.

وأشار بيان المنظمة إلى أن جائحة كوفيد-19 سلطت الضوء على التحديات العالمية الكبرى، ولم تؤدِ إلا إلى زيادة المخاطر التي يواجها العاملون الصحيون يومياً أثناء تقديم خدمات الرعاية الصحية الأساسية إلى المرضى وتشمل هذه المخاطر العدوى، والحوادث، والتعرض للعنف، والاعتلال، وحتى الوفاة.

 

وأضاف البيان: زادت أيضاً الجائحة من المخاطر التي يواجهها المرضى في الحصول على الخدمات الصحية الأساسية، ويهدف اليوم العالمي لسلامة المرضى في هذا العام إلى إذكاء الوعي العالمي بأهمية ضمان سلامة العاملين الصحيين وأوجه ارتباطها بسلامة المرضى، ومن هنا جاءت حملة هذا العام تحت شعار: “سلامةُ العاملين الصحيين من سلامة المرضى”.

 

وحثت المنظمة جميع أصحاب المصلحة على الاستثمار في سلامة العاملين الصحيين، ولا يقتصر ذلك على الحكومة، إنما يمتد ليشمل مُتخذي القرارات، والأوساط الأكاديمية، والقطاع الخاص، والمرضى، والأسر، والمجتمعات المحلية، وعامة الناس.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور أحمد المنظري، مدير منُظّمة الصحة العالمية لإقليم شرق المتوسط: “من الضروري أن نُقر بمهنية العاملين الصحيين وتفانيهم في العمل، وأن نستثمر موارد أكثر لحمايتهم من المخاطر المهنية التي يواجهونها في مكان العمل. فعلى الرغم من انقضاء ثمانية أشهر على ظهور هذه الجائحة، لا نزال نرى بعض البلدان تواجه تحديات في شراء معدات الوقاية الشخصية الكافية للعاملين الصحيين، وزيادة القدرة على إجراء الاختبارات، مما يعوق بدوره الاكتشاف المبكر للحالات وعزلها وتتبع المخالطين لها. وذلك يُعرِّض العاملين الصحيين لخطر العدوى دون داعٍ، خاصةً ونحن نعلم أن عدداً كبيراً من المصابين بمرض كوفيد-19 لا تظهر عليهم الأعراض”. وأضاف قائلاً: “يلزم تدريب العاملين في الخطوط الأمامية لمواجهة هذه الجائحة على تدابير الوقاية من العدوى ومكافحتها، بالإضافة إلى التدابير الداعمة الرامية إلى تحسين الامتثال لهذه التدابير في مكان العمل”.



المصدر:اليوم السابع

By admin