قالت صحيفة “الإندبندنت” البريطانية إنه سيتم التحقيق فى “التدخل السياسي” لدونالد ترامب فى عمل مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء حول فيروس كورونا من قبل هيئة رقابية حكومية.

 

وأوضحت أن مكتب المساءلة الحكومية سيحقق فيما إذا كان التدخل المزعوم للبيت الأبيض أثناء الوباء “قد انتهك النزاهة العلمية للوكالات وسياسات الاتصال“.

 

وانضمت السناتور إليزابيث وارين إلى السناتور جارى بيترز والسيناتور باتي موراي فى مخاطبة مكتب محاسبة الحكومة للمطالبة بالمراجعة في وقت سابق من هذا الشهر.

 

وقالت الصحيفة إنه غالبًا ما يُطلق على مكتب المساءلة الحكومية “مراقب الكونجرس” وهو وكالة حكومية غير حزبية توفر خدمات التدقيق والتحقيق لكونجرس الولايات المتحدة.

 

وكتب السياسيين الديمقراطيين في طلبهم أن استقلال مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وإدارة الغذاء والدواء كوكالات علمية أمر حاسم لحماية الصحة العامة وإنقاذ الأرواح.

 

وجاء فى رسالتهما “يجب أن تكون هذه الوكالات قادرة على تطوير ومراجعة ونشر بيانات الصحة العامة، والمبادئ التوجيهية، وغيرها من المعلومات التي تستند إلى العلم والحقائق والمبادئ الطبية – وليس الضرورات السياسية والمزاجية للرئيس ومستشاريه.”

 

وبحسب ما ورد ضغط مسؤولو إدارة ترامب على علماء مركز السيطرة على الأمراض لتغيير أو تأخير أو حتى إزالة توصيات بشأن الفيروس.

 

كما اتُهم البيت الأبيض بمحاولة منع إدارة الغذاء والدواء من تثبيت إرشادات صارمة حول تصنيع لقاحات Covid-19.

 

في الأسبوع الماضي انتقد أكثر من 1000 موظف حالي وسابق في مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها طريقة تعامل ترامب مع الاستجابة لفيروس كورونا.

 

أعربت الرسالة عن استيائها من تعامل البيت الأبيض مع الوباء ، ودعت مركز السيطرة على الأمراض للعب دور أكبر في مكافحة Covid-19.

 

 



المصدر:اليوم السابع

By admin