سيطر الغموض على واقعة العثور على “جثة بدون رأس ومقسومة لنصفين” ملقاة بصندوق قمامة أمام عقار بمنطقة تعاونيات التابعة لقسم شرطة سيدي جابر، وتواصل القوات فحص بلاغات التغيب لتحديد هوية الضحية والوقوف على كيفية ارتكاب الواقعة ودوافع الجريمة.

وفحصت القوات عدد من البلاغات بعد أن أجرت نشرة بأوصاف الفتاة وملابسها التي تم العثور عليها، في أقسام ومراكز الشرطة القريبة من مكان العثور عليها، وفحصت عدد من الكاميرات القريبة وناقشت عدد من شهود العيان، ورواد المنطقة وسائقي الميكروباص المترددين على المنطقة لمعرفة عما إذا كان أحد شاهد “الجاني المجهول”، أثناء التخلص من الجثة.

وناظرت القوات الجثة، وقررت عرضها على الطب الشرعي ورجحت المعاينة أن الجاني قتل وقطّع الضحية بسلاح أبيض “ساطور أو منشار كهربائي”، وألقى بالجثة في مكان أو احتفظ برأس الضحية أو تخلص منها في مكان آخر حتى يصعب على فريق المحققين الوصول لتحديد هوية المجني عليها.

وجاء في تحريات المباحث أن بداية الواقعة بتلقي اللواء سامي غنيم، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، إخطارا من رئيس مباحث قسم شرطة سيدي جابر بورود بلاغ من أحد الأهالي بعثوره على جثة سيدة، دون رأس، ملقاة بصندوق قمامة أمام عقار بمنطقة تعاونيات سموحة.

انتقل رئيس مباحث قسم سيدي جابر وضباط القسم إلى موقع البلاغ، وتبين من الفحص أن الجثة لسيدة مجهولة، يتراوح عمرها بين 25 و35 عاما، دون رأس ومقسومة لجزأين، داخل صندوق قمامة بتعاونيات سموحة.

وتحرر المحضر اللازم بالواقعة بقسم شرطة سيدي جابر، وباشرت النيابة العامة التحقيق.

 



المصدر : elwatannews

By admin