تجرد شخص من مشاعر الإنسانية، وأقدم على تعذيب طفل يبلغ من العمر 9 سنوات، إذ أقدم عامل في مجال المعمار بضرب ابن جيرانه بواسطة العصي، مسببا له جروح وكدمات على جسده، لذلك أصدر المستشار عماد سالم المحامي العام لنيابات شرق طنطا الكلية بمحافظة الغربية اليوم، توجيهاته العاجلة، بفتح باب التحقيق في الواقعة.

تعود الواقعة حينما سقطت الطائرة الورقية التي كان يلعب بها الطفل بالخطأ في منزل المتهم، فقام باحتجازه وانتزاع ملابسه، ثم تقييده بالحبال وانهال عليه بالضرب المبرح على رأسه وجسده باستخدام عصا خشبية وماسورة مياه بقصد تعذيبه، حتى تبرز على نفسه وتسبب بدخوله في حالة نفسية سيئة، وعندما سمع الجيران صرخات الطفل واستغاثاته أنقذوه، ثم فر المذكور هاربا.

وعن العقوبة القانونية، أوضح المحامي أسامة سمير، أن المادة 240 من قانون العقوبات نصت على أن جريمة الجرح أو الضرب المفضي إلى عاهة مستديمة، تكون عقوبتها السجن من ثلاث سنوات إلى خمس سنوات، وتشدد العقوبة في حالة ما إذا كانت الجريمة مقترنة بسبق الإصرار أو الترصد، فتكون السجن المشدد من ثلاث سنين إلى عشر سنين.

وأضاف سمير لـ”الوطن”، أن الاعتداء البدني بكل أنواعه بشكل عام جريمة في قانون العقوبات، فقضايا تعذيب وضرب الأطفال تتحول إلى جنحة ضرب ولا يتجاوز الحكم فيها 3 سنوات، وإذا تسبب الضرب في الوفاة أو عاهة مستديمة فقد تصل العقوبة من 3 إلى 7 سنوات.



المصدر : elwatannews

By admin