انتقد الإعلامي عمرو أديب، إثيوبيا بسبب سياستها في التفاوض مع مصر والسودان، في ملف سد النهضة.

وقال أديب، خلال حلقة اليوم من برنامج “الحكاية”، عبر شاشة “إم بي سي مصر”: “كده حرام وكتير وصعب، وطلبوا تأجيل الخلافات بعد التوصل إلى التوصل إلى اتفاق”.

وأضاف: “إثيوبيا طلبت إحالة الخلافات إلى اللجنة الفنية التي يجب أن تناقشها بعد الاتفاق”.

وتابع: “ربنا يصبر المفاوض المصري، بسبب الصعوبة والتعنت التي يواجههما من رالجانب الإثيوبي”.

وأكد الإعلامي عمرو أديب، على أهمية التوصل إلى اتفاق، مشيرًا إلى أنه لا وعود في المياه، ردًا على تصريحات إثيوبيا بأنها لن تتسبب في تعطيش مصر.

وتواصلت لليوم الثامن على التوالي، المحادثات الخاصة بالاتفاق على ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي برعاية الاتحاد الأفريقى وممثلي الدول والمراقبين حيث تم اليوم الجمعة 10 يوليو عقد اجتماعين على التوازي للفرق الفنية والقانونية من الدول الثلاث، وذلك في محاولة تقريب وجهات النظر بشأن النقاط الخلافية في كلا المسارين، وذلك بحضور المراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، والاتحاد الأفريقي.

وخلال اجتماع اللجنة الفنية، طرحت مصر بعض الصياغات البديلة لمحاولة تقريب وجهات النظر بخصوص إجراءات التعامل مع حالات الجفاف الممتد والسنوات شحيحة الإيراد في كل من الملء والتشغيل، بالإضافة إلى قواعد التشغيل السنوي وإعادة الملء، وذلك في إطار محاولة الجانب المصري حلحلة النقاط الخلافية الفنية بين الدول الثلاثة.

واقترح الجانب الإثيوبي، تأجيل البت في النقاط الخلافية في عملية التفاوض الحالية على أن يتم إحالتها إلى اللجنة الفنية التي سوف يتم تشكيلها بموجب الاتفاقية لمتابعة تنفيذ بنود الاتفاق، وهو ما ترفضه مصر شكلاً وموضوعاً حيث إنه لا يمكن إحالة النقاط الخلافية التي تمس الشواغل المصرية في قضايا فنية رئيسية تمثل العصب الفني للاتفاق إلى اللجنة الفنية لتقررها لاحقاً إلى ما بعد توقيع الاتفاق.



المصدر : elwatannews

By admin