قال الدكتور محمد القرش المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، إن هناك الكثير من الجهود المبذولة في مجال الزراعة، وذلك من خلال المبادرة التي أطلقها الرئيس عبدالفتاح السيسي، لزراعة 1.5 مليون فدان، وزراعة 100 ألف فدان صوب زراعية، وهي تعادل إنتاجية مليون فدان جديد، يضاف إلى الرقعة الزراعية، ما يزود في حجم الإنتاج.

ولفت إلى القدرة على استنباط أكثر من 18 صنف من الأصناف الخاصة من المحاصيل الحقلية، مثل القمح، الذرة، القطن، الأرز، الذي تم استنباط أصناف منه، يتحمل طول فترات الري الجفاف، ونسب أعلى من الملوحة.

وأضاف القرش، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية أسماء مصطفى، في برنامج “هذا الصباح”، المذاع على فضائية إكسترا نيوز، أن هناك استنباط نظم جديدة للري والزراعة، مثل النظم الحديثة في التواصل مع ملف المياه، ويحدث تطوير كبير فيه، وحجم الإنتاج للتقاوي الذي يتحمل ظروف مناخية أصعب، وحجم أقل من المياه، مؤكدا أن هناك جهود كبيرة موجودة في التنسيق بين اللجنة التنسيقية برئاسة وزيري الزراعة والري، لتعظيم العائد من وحدة المياه والاستفادة منها.

وتابع، أنه يتم استخدام المياه أكثر من مرة، وهي طفرة كبيرة تقوم بها الدولة المصرية، مضيفا أن هذا العام، يوجد لدينا حوالي 200 ألف فدان زيادة، منزرعين من القمح، ونتوقع أن يكون لدينا حوالي نصف مليون طن زيادة في إنتاجية القمح، والمخزون الموجود في وزارة التموين، أرقامه مبشرة جدا، إضافة إلى إنتاج هذ العام، كل ذلك يبشر بأن نسبة الأقماح في أمان كبير.

واستكمل، أن هناك اهتمام كبير من الدولة، بضرورة تعظيم العائد والاستفادة من كل الموارد المتاحة لدينا، وهناك اهتمام بالبحث العلمي، نقوم به من خلال مركز بحوث الصحراء، لنستطيع تطوير نظم الزراعة.



المصدر : elwatannews

By admin