03:24 م


الأحد 28 يونيو 2020

كتبت- ياسمين سليم:

خسر الشريك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرج، أكثر من 7 مليارات دولار من ثروته، بعدما أعلنت شركات كبرى عن حملة مقاطعة لموقع فيسبوك وسحب إعلاناتها من عليه.

وتراجع زوكربيرج إلى المركز الرابع في قائمة مجلة فوربس لأغنى أغنياء العالم، بنهاية تعاملات الجمعة الماضية.

وجاءت خسائر زوكربيرج بعد أن أعلن ما يقرب من 100 علامة تجارية أنها ستسحب إعلاناتها من فيسبوك لشهر يوليو المقبل أو لمدة أطول كجزء من حركة تسمى #StopHateForProfit.

وتتهم الحركة موقع فيسبوك بالفشل المتكرر في معالجة الانتشار الواسع للكراهية على منصاتها.

وقالت شركة Unilever إنها ستتوقف عن إنفاق الأموال على منصة فيسبوك هذا العام، بينما علقت شركة كوكا كولا التسويق على فيسبوك لمدة 30 يومًا على الأقل، وانضمت لهذه الحملة شركة هوندا وبيبسيكو وبروكتر آند غامبل.

خسائر مالية متلاحقة

ونتيجة للحملة هوى سهم شركة فيسبوك بنسبة 8.3% في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي في السوق الأمريكي، لتهبط القيمة السوقية للشركة بحوالي 56 مليار دولار، وفقًا لوكالة بلومبرج.

وهوت ثروة زوكربيرج في نهاية التعاملات إلى 79.7 مليار دولار ليخسر بذلك 7.1 مليار دولار خلال أسبوع.

إنقاذ ما يمكن

وفي محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه أعلن زوكربيرج، أن الشركة ستغير سياساتها لمنع خطاب الكراهية في إعلاناتها.

وقال إن سياسات الموقع الجديدة ستحظر الإعلانات التي تدعي أن أشخاصًا من عرق أو قومية أو جنسية أو طبقة أو جنس أو ميول جنسية أو أصل هجرة يمثلون تهديدًا للسلامة البدنية أو الصحة لأي شخص آخر.

وبحسب زوكربيرج : “ستبذل الشركة المزيد لحماية المهاجرين واللاجئين وطالبي اللجوء من الإعلانات التي تشير إلى أنهم أقل شأنًا من مجموعات أخرى من الأشخاص أو من الإعلانات التي تعبر عن ازدراء، أو نبذ، أو اشمئزاز موجه ضدهم”.

وسيكون يوم غدًا الاثنين حاسمًا لشركة فيسبوك بعد عودة التداولات على أسهم الشركة عقب الإجازة الأسبوعية ولتختبر تأثير القرارات التي اتخذها مؤسسها على قيمة سهمها.



المصدر: masrawy

By admin